منتدى دفعة (شموع المستقبل) قسم معلم حاسوب الدفعة الخامسة 2010 - 2011م

اهلاً وسهلاً بكم في منتديات (دفعة شموع المستقبل)
قسم معلم الحاسوب

منتدى دفعة (شموع المستقبل) قسم معلم حاسوب الدفعة الخامسة 2010 - 2011م


 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخولتسجيل دخول الاعضاء
نرجوا من كل اعضاء المنتدى التفاعل واعادة تنشيط اقسام المنتدى لتعم الفائده للجميع

شاطر | 
 

 اليد البشرية هي معجزة من معجزات الخالق سبحانه وتعالى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد يحيى العبدلي
عصو فضي
عصو فضي
avatar

عدد المساهمات : 547
نقاط : 25410
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 15/02/2011
العمر : 26
الموقع : myy_alabdli@yahoo.com

مُساهمةموضوع: اليد البشرية هي معجزة من معجزات الخالق سبحانه وتعالى   السبت مارس 05, 2011 11:23 pm


اليد البشرية هي معجزة من معجزات الخالق سبحانه وتعالى
إخوانى وأخواتى فى الله


سنتكلم عن اليد البشرية وما بها من اعجاز الخالق سبحانه وتعالى






لو
درسنا شكل اليد الخارجي فقط سنجد أن هذا الشكل هو الشكل الأمثل والأجمل
والذي يدرس تركيب عظامها بأشكالها وأبعادها وموادها يجد إبداعا في التصميم
لا يمكن لأحد أن يعدل عليه




وكذلك لمن
يدرس مفاصلها وطرق ربطها وعضلاتها وطرق تثبيتها وجلدها وما فيه من مستقبلات
حسية وأعصابها وشرايينها وأوردتها وطرق تمديدها.



فسبحااااان الله العظيم


إن
أول وأهم قدرات اليد هو إمكانية وصولها إلى أي موضع على سطح جسم الإنسان
كالوصول إلى الفم لتمكينه من أكل طعامه وشرب شرابه والوصول إلى بقية
الأعضاء لحكها أو لغسلها أو لعلاجها.


فالإنسان هو
الوحيد الذي كرمه الله عز وجل من أن يلتقط طعامه بفمه مباشرة كما تفعل بقية
الحيوانات وكرمه سبحانه بأن مكنه من أن يغسل كامل جسمه بالماء ليخلصه من
الأوساخ التي تخرج منها أو تقع عليه من الخارج. واليد قادرة كذلك على سحب
ودفع الأجسام وكذلك حملها على ظهره أو كتفه أو رأسه.




وهي
قادرة كذلك على قذف الأجسام كالحجارة مثلا لمسافات بعيدة وذلك لاصطياد
الحيوانات والطيور أو للدفاع عن نفسه عند تعرضه للخطر من قبل الحيوانات
المفترسة أو من قبل أعدائه من البشر. وهي قادرة على إمساك والتقاط مختلف
الأجسام التي تتراوح في أحجامها من حبات الرمل وبذور النباتات إلى قطع
الصخور وجذوع الأشجار.




ولقد
زود الله سبحانه وتعالى جلد رؤوس الأصابع بمستقبلات حسية من مختلف الأنواع
وبكثافة عالية تمكن الإنسان من معرفة مختلف خصائص الأشياء التي تمسك بها
من حيث الصلابة والليونة والخشونة والنعومة واليبوسة والرطوبة والسخونة
والبرودة والثقل والخفة.






وقد
استخدم الإنسان هذه الأيدي الماهرة لتحضير وأكل طعامه وخياطة وارتداء
ملابسه وغسل جميع أجزاء جسمه وتصنيع ما يلزمه من أدوات ومعدات لزراعة الأرض
وبناء السكن وصناعة السلاح وإلى غير ذلك من مستلزمات الحياة.





أما
الاستخدامات التي تظهر البراعة العالية لليد فهي الكتابة والرسم والنحت
حيث يمكن لليد الإمساك بالقلم في وضعية معينة وتحريك رأسه في مختلف
الاتجاهات بدقة عالية لكي يتمكن من كتابة الأحرف والكلمات ومختلف أنواع
الرسومات


هذه الصورة بحجم اخر انقر هنا لعرض الصورة بالشكل الصحيح ابعاد الصورة هي 740x532.



وصدق الله العظيم القائل
" اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ (1) خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ
عَلَقٍ (2) اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ (3) الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ
(4) عَلَّمَ الْإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ (5) "
، القلم 1-5.






إن
أهم ما يميز اليد البشرية هو عدد مفاصلها واتجاهات حركتها فعدد المفاصل
الواقعة بين الكتف وأطراف الأصابع هو ستة مفاصل ما عدا في الإبهام حيث يوجد
خمسة مفاصل بين طرفه وطرف الكتف وبهذا يوجد في اليد سبعة عشر مفصلا. ولكل
مفصل من هذه المفاصل تركيبه الخاص الذي يسمح بحركته في اتجاهات وزوايا
محددة.






أما
التعديل الأكثر أهمية فهو الذي تم إجراؤه على كف اليد بحيث أصبحت قادرة
على القيام بمهام مختلفة تمكن الإنسان من خلالها استغلال كثير من خيرات هذه
الأرض.



ولو أن يد الإنسان بقيت على الهيئة التي هي عليها أيدي بقية الحيوانات لما تمكن من تصنيع أيّ شيء مهما بلغت قدرات عقله


فكف اليد هو الآلة التي تقوم بتنفيذ الأفكار التي يولدها العقل فما الذي يمكن أن يعمله حمار له عقل إنسان في غياب مثل هذه اليد؟!




ويتميز
الإبهام على بقية أصابع اليد بأنه موضوع في مواجهة بقية الأصابع بحيث
يمكنه ملامسة أي جزئ من هذه الأصابع سواء من الداخل أو من الخارج



وعلى
الرغم من أن الإبهام له سلاميتان بخلاف الأصابع الأخرى التي لها ثلاث
سلاميات إلا أن التحكم بحركة هاتان السلاميتان أكثر دقة من التحكم ببقية
السلاميات




ومن
لطف الله عز وجل بالإنسان وبقية مخلوقاته أن هذه الطبقة الغضروفية يمكن أن
تصلح نفسها إذا ما أصابها أي عطب نتيجة الاستخدام المتواصل لليد على مدى
عمر الإنسان.

وينم تحقيق
هذه المواصفات العجيبة للغضروف باستخدام تراكيب معقدة من حيث نوع المواد
المستخدمة وطرق تشكيلها حيث تتكون من عدة طبقات من شبكات معقدة من الألياف
المختلفة والتي أهمها ألياف الكولاجين.



إن
الغضاريف مهما بلغت نعومة سطحها لا يمكنها منع الاحتكاك تماما ولذا فقد
أبدع الله سبحانه وتعالى طريقة مكملة للتقليل من الاحتكاك وهي استخدام سائل
لتزييت سطوح هذه الغضاريف يطلق عليه اسم السائل المصلي أو الزلالي.




ونريد
أن نذكر بنعمة الله علينا بتزويدنا بهذه الأيدي الماهرة وعلينا أن نتذكر
أنه عندما نقوم بتحريك يدنا بحركة مهما بلغت بساطتها فإن برامج ضخمة يتم
تنفيذها في الدماغ ويتم تراسل ملايين النبضات الكهربائية بين اليد والدماغ.




فسبحاااااان الله العظيم



فلو
أن شخصا أراد أن يحك أرنبة أنفه برأس إصبعه أو أي جزء من جسمه وهو مغلق
عينيه فما عليه إلا أن يعطى الأمر لدماغه بفعل ذلك ومن ثم تقوم المراكز
المسؤولة بتنفيذ برامج معقدة لتنفيذ هذه الحركة التي تبدو بسيطة لمن لا
يدرك أبعادها



وصدق الله العظيم القائل
"وَآتَاكُمْ مِنْ كُلِّ مَا سَأَلْتُمُوهُ وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ
اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا إِنَّ الْإِنْسَانَ لَظَلُومٌ كَفَّارٌ (34)"
سورة ابراهيم.







وهناك
دراسة تؤكد أن بشرة الإنسان وبخاصة راحة اليد تحوي الكثير من أنواع
الجراثيم وتختلف بين الرجل والمرأة، وربما ندرك لماذا شرع الله الوضوء،



إن
غسل الأيدي ضروري لإزالة بعض أنواع الجراثيم، مع العلم أن بعض الجراثيم
على الجلد تكون مفيدة للإنسان. ولذلك فإن الإنسان عندما يتوضأ عدة مرات كل
يوم فإن هذه العملية كفيلة بإزالة الكثير من أنواع الجراثيم، أما ما يتبقى
فسوف يكون مفيداً للإنسان،



لأن الله تعالى اختار لنا نظاماً طبيعياً لحمايتنا فخلق الجراثيم المفيدة والجراثيم الضارة.



والوضوء
هو غسل للأيدي والوجه والرجلين أي الأجزاء المكشوفة والأكثر تعرضاً
لتجمعات الجراثيم. ومن هنا ندرك حكمة جديدة من حكم الوضوء، فقد أراد الله
لنا أن نبقى محافظين على صحتنا، وبعيدين عن مختلف الأمراض.





فكل عملية وضوء كافية لإزالة ملايين الجراثيم والفيروسات من الأيدي والفم والوجه والأنف والرجلين.


و نتيجة هذا البحث تذكرنا بآية عظيمة يقول فيها تبارك وتعالى:(وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالْأُنْثَى) [آل عمران: 36].


سبحان الله!


حتى في نوعية الجراثيم التي تعيش على سطح الجلد هناك اختلاف بين الذكر والأنثى


ولا
زال العلماء بمختلف تخصصاتهم الطبية والهندسية يعملون جاهدين على كشف
أسرار تركيب اليد لكي يقوموا بتصنيع أيدي بنفس القدرات لمعدات مصانعهم
وروبوتاتهم (الإنسان الآلي).


منقول للتأمل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اليد البشرية هي معجزة من معجزات الخالق سبحانه وتعالى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى دفعة (شموع المستقبل) قسم معلم حاسوب الدفعة الخامسة 2010 - 2011م :: المنتديات العامة :: منتدى الاسلاميات-
انتقل الى: